منتديات اولاد الحلفاية

اطلالة على بعض قصائد الشاعر مصطفى سند

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اطلالة على بعض قصائد الشاعر مصطفى سند

مُساهمة من طرف عمر صديق عبد الواحد في السبت نوفمبر 26, 2011 7:41 pm

الكمنجات الضائعة

وطرحت قوس َ كمنجتى جسراً ببحرِ الليل

ثم هويت للقاعِ

متورم العينين تنبضُ عبرَ أسماعِى

طبولُ العالم الهدّار : لا تأسى لمن فاتوا

فبعض مساكنٍ تبقَى وبعض مساكنٍ تنأى

فتُدنيها المسافاتُ

تعلّم وحدك التحديقَ نحو الشمسِ والمقلِ النحاسية

مرايا تخطف الأبصارَ لكن ليلنا الصاحى

وشرفتَنَا المسائية

على عينيك ، فوق رموشك التَعبْى ستارات’’ ستاراتُ

يضوعُ بنفسجُ الرؤيا وتخضرُّ النجيمات

بكلّ أناقة الدنيا ،

تمدّك بالظلالِ الزرقِ بالنغمِ الذى يهتزّ فى الريح

بدندنة الأراجيح

بساعاتٍ يظلّ الشعر يلهث فى مراكِضها ويطويها

ويكسب روحَه فيها

ويحلب قلبَه المطعونَ فوق دروبِها العطشى ليرويها

***

وأهتف أيها المنثال كالأمطارِ أين زمان تلقانا

بساح الجمرِ نحرق فى سبيلك سوسنات العمر

نصرع ، ثم تأبان

لعلك يا عذاب الليل كننت تزورنا كرهاً

وترحل قبل أن تأتى

ونحن نمزّق الأعصاب ، نسمع دمدمات الوحى

خلف ستائر الصمتِ

ونرقب ساحة الميلاد ، برق خلاصنا

المرصود بين الآه والآه

تفرع أيها المنقاد وجهك فى دروب الأمس

كان الآمر الناهى

أنا المحروم من دنياك لما غامت الرؤيا

ولفّتنى المتاهاتُ

سقيت الناس من قلبى ، حصاد العمر ،

ذوب عروقى الولهى .. باكواب من النورِ

أقبل كل من ألقى على الطرقات ،

من فرحى وألثم أعين الدورِ

كمنجاتى التى ضاعت تردد صوتها

المخمور يهدر فى بحار الليل ، يهدر كالنوافيرِ .

عمر صديق عبد الواحد
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 14
نقاط : 20
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 12/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

البحر القديم

مُساهمة من طرف عمر صديق عبد الواحد في السبت نوفمبر 26, 2011 7:46 pm


بيني وبينك تستطيل حوائط ..

ليل ... وينهض ألف باب

بيني وبينك تستبين كهولتي

وتذوب أقنعة الشباب

ماذا يقول الناس إذ يتمايل النخل العجوز سفاهة

ويعود للأرض الخراب....

شبق الجروف البكر للأمطار

حين تصلّ في القيعان رقرقة السراب

عبرت ملامحك النضيرة خاطري

فهتفت ليتك لا تزال

للريح خمرك للمساء وللظلال

والبرق لي .. والرعد والسحب الخطاطيف الطوال

تروى هجير النار تحت أضالعي الحرّى

وتلحف في السؤال

كيف ارتحالك في العشيِّ

بلا حقائب أو لحاف ؟

ترتاد أقبية المكاتب والرفوف السود

والصحف العجاف

زمنا يمصّّ الضوء من عينيك

يصلب وجهك المنسيّ في الدرج العتيق

أثرا كومض شرارة تعبى على خشب الحريق

كيف ارتحالك أيها المصلوب مثل شواهد الموتى

بزاوية الطريق

سكن السحاب ومرّ طيفك من جديد

نثرته كفّ البرق حين تلاحق الإيماض

وانعتقت شرارات الرعود

أرخى وأزهر ثم طار زنابق كالفجر لامعة الخدود

حلق المرايا رنّ كالناقوس

وانفرطت ملايين العقود

فإذا هممتُ توارت الألوان

وانتصبت شبابيك الجليد

أنا في الرياح مسافر يلقى على الأبواب

جارحة الردود

بيني وبينك تستبين مخالبي

وتسيل من شدقي الدماء

وحش أنا غول خرافيُّ العواء

تحوى توابيتي دقيق الموت

تزحف من سراديبي ثعابين الشتاء

سبري: عجين السدر سن الحوت

هيكل مومياء

بيني وبينك ما يراه الناس

سروة شاطىء ناء وزهرة كستناء

تتلاصقان على الرمال فتذهل الدنيا وترتعش الحقول

كيف التجاؤك للتماثيل التي أسنت على برك الوحول ؟

منك الشباب عصارة النبت الجديد

ومهرجانات الفصول

ونراك تحفل بالعواجيز العتاق صفائح الأيّام مقبرة الأفول

بيني وبينك سكّة السفر الطويل

من الربيع الي الخريف

تعلو قصور الوهم أنت

ومرقدي في الليل أتربة الرصيف

هم ألبسوك دثار خزّ ناعم الأسلاك

منغوم الحفيف

ودعوك تاج العزّ فخر العزّ مجد العزّ

شمس العزّ عزّ العزّ

صبّوا في دماك

عصارة الكذب المخيف

وأنا الذي حرق الحشاشة في هواك

ممزّق الأضلاع مطلول النزيف

بيني وبينك قصّة الشعراء صدر غمامة

يلهو على الأفق الشفيف

هذا أنا

بحر بغير سواحل بحر هلامي عنيف

لا بدء لي لا قاع لي لا عمر لي

لكنني في الجوف ينبض قلبي

النزق

اللهيف .

عمر صديق عبد الواحد
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 14
نقاط : 20
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 12/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اطلالة على بعض قصائد الشاعر مصطفى سند

مُساهمة من طرف هاشم صديق مصطفى في الجمعة يناير 24, 2014 9:36 pm

الله عليك يا اخي رائع انت

هاشم صديق مصطفى
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 1
نقاط : 1
السٌّمعَة : 0
التسجيل : 24/01/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى